.
الجمعة 04/12/2020

إطلاق حملة لطرح القضية الصحراوية على مستوى البرلمان النيوزيلندي

منذ 5 سنوات في 15/سبتمبر/2015 9

أطلق أصدقاء الشعب الصحراوي على مستوى “نيوزيلندا ” حملة لطرح القضية الصحراوية امام البرلمان النيوزيلندي, وذلك بمناسبة الذكرى الأربعين للغزو المغربي للصحراء الغربية.
وأكدت الجمعية النيوزيلندية “حملة الصحراء الغربية ” في بيان لها –حصل موقع صمود على نسخة منه- ان الهدف الرئيسي هو ابلاغ أكبر عدد من البرلمانيين النيوزلنديين بضرورة التحرك من اجل مناقشة القضية الصحراوية, والضغط على الحكومة لاتخاذ مواقف متقدمة لدعم تقرير مصير الشعب الصحراوي.
وتطرقت العريضة الى الغزو المغربي للصحراء الغربية ونتائجه السلبية على الشعب الصحراوي, الذي وجد نفسه منذ أربعة عقود مقسما بين مخيمات اللاجئين, والأراضي المحتلة حيث يعاني هناك تحت الاحتلال المغربي.
وتبرز العريضة ان الأمم المتحدة التزمت سنة 1991 بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي. لكنها لم تتمكن بعد من ذلك.
وأكدت الحملة انه بالرغم من تمسك الحكومة النيوزيلندية بدعم تقرير المصير في الصحراء الغربية, لكنها لم تتخذ خطوات عملية للمساعدة في تحقيق ذلك.
ولفتت الحملة انتباه البرلمانيين النيوزلنديين الى ان بعثة المينورسو, لازالت البعثة الأممية الوحيدة التي تفتقد لتفويض لمراقبة حقوق الانسان, فيما تواصل الشركات الأجنبية بما فيها شركات نيوزيلندية, في استغلال ثروات الصحراء الغربية بصورة غير مشروعة.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ