.
الأثنين 30/11/2020

البيرو تتحول إلى ساحة جديدة للتعريف بالقضية الصحراوية والسفير المغربي يعترف بعجزه

منذ 6 سنوات في 28/مارس/2015 3

رغم الأموال التي ترصدها سنويا وزارة الخارجية المغربية للترويج لأطروحتها بدول أمريكا اللاتينية، ألا ان السفارة المغربية بليما اعترفت بعجزها أمام تنامي التأييد والتضامن مع القضية الصحراوية بالبيرو.

وكتب السفير المغربي بالبيرو إلى وزير الخارجية صلاح الدين مزوار  في يونيو 2014 يشكو عجزه أمام النشاط الدبلوماسي القوي للسفير الصحراوي في مهمة الذي استطاع في ظرف وجيز تحقيق مكاسب هامة للجمهورية الصحراوية خاصة على مستوى البرلمان والأحزاب السياسية والمنظمات ووسائل الإعلام.

ويكشف السفير المغربي أن خطته التي أعدها للترويج للأطروحة المغربية فشلت بسبب انخراط عدد من البرلمانيين والسياسيين البارزين في البيرو في الدفاع عن قضية الشعب الصحراوي.

ويبرز السفير المغربي مخاطبا وزير خارجيته ” حتى الإعلام انخرط في التعريف بنضال الشعب الصحراوي مقدما أمثلة من مقالات نشرت في اكبر الصحف البيروفية بالإضافة إلى تخصيص حصص أسبوعية بإذاعات محلية فضلا عن تنشيط محاضرات وندوات لمناقشة تطورات القضية الصحراوية.

وخلص السفير المغربي في رسالته بان الحملة إذا تواصلت ستتوج بتحقيق نتائج هامة لجبهة البوليساريو في مقدمتها الاعتراف بالجمهورية الصحراوية.

0
التصنيفات: تسريبات كولمان

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ