.
الأحد 20/06/2021

الرئيس الصحراوي: كفاح الشعب الصحراوي حقق قفزة نوعية وكرس الى الابد الدولة الصحراوية التي لا رجعة فيها

منذ 6 سنوات في 16/ديسمبر/2015 22

اكد الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو اليوم الأربعاء بولاية الداخلة ان كفاح الشعب الصحراوي المستمر منذ اكثر من أربعة عقود حقق اليوم قفزة نوعية تاريخيو وكرس إلى الأبد الكيان الصحراوي المستقل، بانتمائه الوطني الراسخ وهويته الثقافية المتميزة في المنطقة والعالم. لم يكن هناك عبر التاريخ إجماع وطني صحراوي شامل حول الجبهة وأهدافها مثل ما هو حاصل اليوم. هذه الأجيال المتلاحقة تحمل هم القضية في أعماقها، حتى وإن عبرت بطرق مختلفة شكلاً، فهي متطابقة مضموناً.

وأبرز الرئيس الصحراوي في تقديمه للقرير الادبي المقدم للمؤتمر ان الكفاح المسلح سيبقى خيارا حاسما بيد الشعب الصحراوي في مواجهة المحتل المغربي وتحقيق تطلعاته في الحرية والاستقلال.
وابرز الرئيس الصحراوي ان حق الشعب الصحراوي في الدفاع عن حقوقه المشروعة بما فيها الكفاح المسلح مكفولة من طرف ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، مؤكدا على مسؤولية كافة مناضلي البوليساريو ي التمسك بهذا الحق .
وبعد ان اكد الاجماع الكبير للشعب الصحراوي وراء ممثله الشرعي والوحيد دعا الأمين العام لجبهة البوليساريو الشعب الصحراوي الى الصمود والإصرار حتى تحقيق النصر.
ويتضمن التقرير تقييما شاملا حول عمل جبهة البوليساريو في مختلف القطاعات خلال الفترة الممتدة ما بين مؤتمرين، كما يستعرض القضية الصحراوية على مستوى الأمم المتحدة ومختلف المحافل الدولية والنتائج المحققة في معركة حقوق الانسان والثروات الطبيعية والجدار والالغام.
ويبرز التقرير الارتياح العام بخصوص سير البرامج والانتصارات الهامة المحققة على الصعيد الدولي وفي مقدمتها تكريس مكانة البوليساريو والاعتراف بها كمثل شرعي قادر على الدفاع عن حقوق الشعب الصحراوي، وهنا يبرز التقرير قرار المجلس السويسري وقرار المحكمة الأوروبية.
ويؤكد التقرير ان المغرب بات في وضع صعب نتيجة رفضه التعاطي مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.
كما يبرز التقرير المواقف المتقدمة للاتحاد الافريقي المتشبثة بضرورة تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي وينقل ال عروضاً شاملة وخلاصات مركزة عن سير العمل خلال الفترة بين المؤتمرين، في ميدان التنظيمي السياسي وفي الدفاع والأمن وفي الميادين الإداري والاجتماعي والاقتصادي والثقافي والإعلامي والخارجي. كما ينقل تطورات الملف الصحراوي على مستوى الأمم المتحدة وجبهات محتدمة أخرى كحقوق الإنسان والجبهة القانونية القضائية والثروات الطبيعية وجدار الاحتلال والألغام. وبعد أن يستعرض بعض الأنقاص المسجلة، يحدد كبريات المهام المنتظرة خلال المرحلة المقبلة.
وسجلت ساحة الأرض المحتلة خلال هذه الفترة أكبر مظاهرة شعبية ضد الاحتلال المغربي منذ 1975 في 4 ماي 2013، لتكرس رفض الشعب الصحراوي الأبدي لهذا الاحتلال. ورغم أن الأمم المتحدة لم تقم بعد بمسؤوليتها في تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية والتزامها بتنظيم الاستفتاء، إلا أن تصريح الأمين العام في نوفمبر الماضي، وزيارة ملك المغرب الاستفزازية للعيون المحتلة وخطابه المستهتر، ورد الأمم المتحدة على تصريحات وزير خارجيته، تشير إلى أن المملكة المغربية اليوم في قفص الاتهام وفي مواجهة صريحة مع المجتمع الدولي، المطالب برفع التحدي ووضع حد عاجل لسياسات العرقلة والمماطلة، خدمة للسلم والأمن والاستقرار في المنطقة.
وافتتحت اشغال المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليساريو مؤتمر الشهيد الخليل سيدامحمد المنعقد تحت شعار: قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة بمشارة أكثر من 2400 مندوب يمثلون مختلف هياكل جبهة البوليساريو ووفود اجنبية تمثل عديد الدول والأحزاب والمنظمات وجمعيات الصداقة مع الشعب الصحراوي.
وتميزت مراسيم الافتتاح بالاستماع لنشيد جبهة البوليساريو ” انا الرفيق المستحيل” وتولى الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو رفقة مكتب الأمانة الوطنية للجبهة رئاسة المؤتمر.
والقى الرئيس الصحراوي كلمة افتتاح المؤتمر ثم كلمة لوالي ولاية الداخلة الذي عبر عن اعتزاز مواطني الولاية باستضافة هذا الحدث التاريخي الذي يعقد لأول مرة بالولاية، مؤكدا ان الظروف التي مرت منها الولاية نتيجة الفيضانات الاخيرة لم يمنعها من استضافة المؤتمر.
ورحب الوالي بالوفود الأجنبية المشاركة في المؤتمر وعلى راسها الوفد الجزائري
وقدم رئيس اللجنة الوطنية الصحراوية التحضيرية للمؤتمر السيد خطري ادوiه عرضا حول عملها الذي امتد لأكثر منذ ثلاثة أشهر.
انتخب المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليساريو خطري ادوه رئيسا للمؤتمر الذي بدا اشغاله منتصف اليوم الأربعاء
كما انتخب المؤتمر أعضاء رئاسة المؤتمر المتكونة من :
البشير مصطفى السيد ، عبدالله لحبيب ، حمادة سلمى ، منصور عمر ، خيرة بلاهي ، محمد الوالي اعكيك .
وتسلمت رئاسة الندوة تسيير اشغال المؤتمر حيث استعرض رئيس اللجنة خطري ادوه النظام الداخلي للمؤتمر الذي حظى بموافقة اغلية المؤتمرين.
وخلال كلمته اشاد رئيس اللجنة الوطنية بالحضور الدولي المتميز من خلال مشاركة عديد الوفود من الجزائر وجنوب افريقيا ونيجيريا ودول من اوروبا وامريكا اللاتينية و بلدان عربية كموريتانيا وفلسطين وتونس.
و ستتركز مداولات المؤتمر حول دراسة مجموعة من الوثائق المقدمة من طرف اللجنة التحضيرية بعد التقرير الادبي وهي :
وثيقة الوضع الراهن، وثيقة مشروع برنامج العمل الوطني، مشروع القانون الأساسي لجبهة البوليساريو ، وتتم دراسة تلك الوثائق ضمن لجان عمل قبل المصادقة عليها، ثم تشكيل لجنة الانتخابات وبدء انتخاب الامانة الوطنية للبوليساريو انتخاب الامين العام لجبهة البوليساريو الذي هو رئيس الجمهورية بحسب مقتضيات الدستور الصحراوي ويصدر عن المؤتمر بيان ختامي و مجموعة من التوصيات و الرسائل.
للإشارة ينعقد المؤتمر لمدة خمسة ايام ولرئاسة المؤتمر الحق في تمديده مدة 48 ساعة.
للتذكير، فقد عقدت جبهة البوليساريو منذ تأسيسها 13 مؤتمرا، مثلت كلها علامات ومراحل مهمة في مسيرة كفاح الشعب الصحراوي أمام تحديات استقلاله، كان آخرها المؤتمر الثالث عشر الذي عقد ببلدة التفاريتي المحررة ديسمبر 2011 .

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ