.
الخميس 26/11/2020

الرئيس الصحراوي يدين ممارسات الاحتلال المغربي ويذكر بمسؤولية الامم المتحدة في تصفية الاستعمار من الاقليم المحتل

منذ 6 سنوات في 15/أبريل/2015 4

في رسالة وجهها الى الامين العام للامم المتحدة ادان الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز بشدة الممارسات الوحشية للاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي للصحراء الغربية, والتي كانت مدينة العيون المحتلة امس  الثلاثاء مسرحا لها, عندما خرجت جموع من المواطنات والمواطنين الصحراويين في مظاهرة سلمية للمطالبة بتنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي وحماية حقوق الإنسان وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين ووقف نهب الثروات الطبيعية الصحراوية” .

الرئيس الصحراوي الذي نبه في رسالته الى ان الممارسات الوحشية للاحتلال المغربي التي كان الصحراويون المسالمون امس عرضه لها ,  جرت فصولها امام انظار بعثة الامم المتحدة للاستفتاء، المينورسو، ووفد عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان, الذين كانوا بعين المكان, مما يؤكد بالملموس تمادي الاحتلال المغربي في خرق القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني. وامعانه بشكل خطير ، في الاستهتار والاستخفاف بالأمم المتحدة، بقصد المساس بهيبتها ومصداقيتها .

رسالة الرئيس الصحراوي الى بان كي مون التي حملت لائحة باسماء ضحايا الهجوم الهمجي على المتظاهرين الصحراويين بالعيون المحتلة امس , طالب من خلالها ايضا بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، مذكرا بأن المملكة المغربية لا تزال تمارس محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية، وهو ما يؤكده وجود معتقلي اقديم إيزيك داخل السجون المغربية، والذين تعرضوا لأحكام عسكرية جائرة وصلت إلى السجن المؤبد

كما طالب بالتدخل العاجل واتخاذ الإجراءات الضرورية، بما فيها الضغوط والعقوبات، لوقف البطش والتنكيل المغربي الوحشي اليومي بحق المدنيين الصحراويين العزل، والتعجيل بتكليف بعثة المينورسو، على غرار بقية بعثات الأمم المتحدة في العالم، بمهمة حماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومراقبتها والتقرير عنها  ” .

ومعلوم ان رسالة الرئيس الصحراوي الى الامين العام للامم المتحدة التي طالبه بايصال نسخ منها الى جميع اعضاء مجلس الامن تاتي غداة مناقشة هذا الاخير  لتقرير لامين العام للامم المتحدة السنوي .

وكانت سلطات الاحتلال المغربي قد تدخلت بشكل عنيف أمس الثلاثاء ضد مظاهرة سلمية نظمها صحراويون بمدينة العيون المحتلة رغم الحصار العسكري والامني المشدد للمطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي وحمايته من الانتهاكات المرتكبة من طرف دولة الاحتلال المغربي وحماية ثرواته الطبيعية, بالتزامن مع الزيارة التي يقوم بها وفد عن المفوضية السامية لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة.

التدخل الهمجي الذي استخدمت فيه اجهزة القمع المغربية العصي والحجارة والدهس والسحل وغيرها من الاساليب القمعية , اسفر عن اصابة ما يقارب 60 صحراويا وصحراوية بجروح متفاوتة الخطورة .

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ