.
الثلاثاء 02/03/2021

الرئيس الصحراوي يذكر بوحشية تفكيك مخيم اكيم ازيك, ويتحدى الاحتلال المغربي بان يسمح بتنظيم استفتاء تقرير المصير.

منذ 5 سنوات في 13/نوفمبر/2015 12

لفت الرئيس الصحراوي امام الندوة الاوروبية للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي انتباه الراي العام الدولي الى الجريمة التي ارتكبها الاحتلال المغربي في شهر نوفمبر من سنة 2010 عندما اقدمت قواته على حرق وتدمير مخيم اكديم ازيك السلمي في جنح الظلام، مستهدفة عشرات الآلاف من النساء والأطفال والرجال الصحراويين، بمن فيهم العجزة وذوي الاحتياجات الخاصة، الذين يرفضون واقع الاحتلال وانتهاكه لحقوقهم الأساسية.
وطالب بالمناسبة بإطلاق سراح معتقلي اقديم إيزك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، والكشف عن مصير أكثر من 650 مفقوداً صحراوياً لدى الدولة المغربية، ووقف نهب الثروات الطبيعية الصحراوية، وإزالة الجريمة ضد الإنسانية التي يمثلها جدار الاحتلال المغربي الفاصل.
الرئيس الصحراوي اكد ايضا على إن صمود الشعب الصحراوي لأزيد من أربعين عاماً، بكرامة ونزاهة، لن تزعزعه قيد أنملة ممارسة الحصار والقمع والترهيب والتهديد بجحافل الجيوش والشرطة، بزي مدني وعسكري، ولا أمواج المستوطنين، وهي مظاهر تضاعفت بشكل لافت وخطير أثناء الزيارة الاستفزازية التي قام بها ملك المغرب إلى مدينة العيون المحتلة الأسبوع الماضي.
ملفتا الى ان الشعب الصحراوي لا يحتاج إلى وعود الملك الفارغة بالرفاهية والنماء، ولكنه يحتاج إلى الحرية والكرامة، وهو يتحدي المملكة المغربية أن تسمح بتنظيم استفتاء تقرير المصير الذي وقعت عليه في مخطط السلام سنة 1991.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ