.
الثلاثاء 01/12/2020

بعد اٍحكام قبضته على البوليس السري والعلني, “الحموشي” يهدد أبطال انتفاضة الاستقلال بالتصفية.

منذ 6 سنوات في 26/مايو/2015 5

بعد أقل من اسبوعين على تعيينه على مديرية العامة للامن الوطني, بدات خفافيش عبد الحق الحموشيتاخذ مواقعها الامامية, متصدرة واجهة جهازه الجديد, الذي لم يكن اقل دموية من جهاز ما يسمى المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني, الذي كان يشرف عليه ولا يزال.

وطبيعي ان يتم تغليب رؤيته واساليب جهازه الدموي الناجحبحسب مقاييس الملك, على اساليب جهاز المديرية العامة للامن الوطني, التي كانت رغم دمويتها محكومة صوريا بالتطابق مع الدستور والقانون الجنائي, وغيرهما من القوانين ذات الصلة .

وطبيعي ايضا ان تستثمر تجربتها وهي المحفزة والمدعومة بالتعيين الجديد, ولكن ايضا بالامكانيات الكبيرة المرصودة لها, وتحرك عملائها بالارض المحتلة من اجل تحقيق غاية الملك , التي هي اسكات صوت المقاومة السلمية بالاراضي المحتلة بكل الطرق والاساليب الممكنة .

ولكن هيهات ان يتحقق لهم ذلك, فالانتفاضة بالارض المحتلة شعبية بامتياز ,خرجت من رحم معاناة الصحراويين مع الاحتلال عبر مسيرته التي خلفت هوة لا يمكن ردمها, وجروحا لن تندمل الا باستعادة فلذات الاكباد , الذين قتلوا ظلما وعدوانا , وذلك من سابع المستحيلات, او جلاء الاحتلال المغربي عن ارضهم وذلك هو الهدف والرجاء والامل طال الزمن او قصر .

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ