.
الخميس 26/11/2020

حركة التضامن بكناريا تدعو الى التظاهر لكشف حقيقة اغتيال الشهيد محمد لمين هيدالة

منذ 6 سنوات في 26/مايو/2015 6

دعت حركة التضامن بكناريا الى مظاهرة للتضامن مع المناضلة الصحراوي تكبر هدي التي تخوض اضرابا عن الطعام للكشف عن حقيقة وفاة ابنها.
وستنظم المظاهرة السبت المقبل حيث ستبدأ من امام القنصلية المغربية بلاس بالماس مرورا بأكبر شوارع وساحات المدينة.
وابرزت حركة التضامن ان هدف المظاهرة لفت الانباه حول جريمة اغتيال الشهيد محمد لمين هيدالة وكذا التضامن مع والدته التي تخوض منذ أيام اضرابا مفتوحا عن الطعام.
وادان بيان الحركة التضامنية الوضع الخطير الذي تشهده الأراضي الصحراوية المحتلة نتيجة تفاقم اعمال القمع والقتل والتنكيل.
وأوضح البيان ان المظاهرة ستكون رسالة الى اسبانيا التي تتجاهل مسؤوليتها تجاه الصحراء الغربية كما سيتم التنديد بالموقف الفرنسي المعارض لتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لضمان حماية الصحراويين في الأرض المحتلة.
وكانت المناضلة الصحراوية تكبر هدي قدمت الأربعاء الماضي بمقر البرلمان الأوربي شهادة مؤثرة عن واقع الصحراويين تحت الاحتلال وما يتعرضون له من قمع وتنكيل.
واستعرضت المناضلة الصحراوية بتأثر بالغ قصة اغتيال ابنها محمد لمين هدي على يد مستوطنين مغاربة مؤكدة عزمها على مواصلة النضال حتى كشف الحقيقة.
وأوضحت تكبر انها على استعداد للموت من أجل استرجاع جثة ابنها، منددة بالحصار الشديد الذي تفرضه قوات الأمن المغربية على منزل عائلة أهل هيدالة بالعيون المحتلة.
وكان الشاب الصحراوي محمد لمين هيدالة قد توفي في فبراير الماضي بعد تعرضه لاعتداء شنيع على يد خمسة مستوطنين مغاربة .
وتحظى قضية تكبر هدي بتضامن واسع داخل اسبانيا وفي الأراضي المحتلة ومخيمات اللاجئين الصحراويين.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ