.
الخميس 17/06/2021

خبراء أمميون يعبرون عن القلق بخصوص عدم تمكين الشعب الصحراوي من حق تقرير المصير.

منذ 6 سنوات في 02/أكتوبر/2015 33

تميزت الجلسة التي عقدتها اللجنة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية امس الخميس بجنيف, لاستعراض تقرير المغرب الرابع حول مدى الالتزام بالحقوق الاقتصادية والثقافية والاجتماعية, بنقاش حاد حول قضية الصحراء الغربية.
ووجه خبراء اللجنة أسئلة محرجة إلى الوفد المغربي الذي ترأسه وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية, حول تقرير مصير الشعب الصحراوي, واستغلال الثروات الطبيعية للصحراء الغربية, والجدار المغربي.
وحسب محضر للجنة اطلع موقع صمود على نسخة منه ” فان عضو اللجنة ومقررها “رودريغو اوبريميني” اكد ان عدم تطبيق تقرير المصير بالصحراء الغربية, لازال يشكل قلقا بالغا, فيما ركز خبير اخر على أحقية الشعب الصحراوي في التصرف في ثرواته وموارده الطبيعية، مؤكدا عدم توفر معلومات حول عمليات التنقيب وبيع الموارد الطبيعية في الصحراء الغربية.
وطالب الخبير الاممي الوفد المغربي بتقديم تفاصيل حول استغلال ثروات الصحراء الغربية, وهل تمت استشارة الشعب الصحراوي عند القيام باستغلال ثرواته الطبيعية.
بدوره قال خبير اخر أن اللجنة قد أوصت في ملاحظاتها الختامية السابقة, بأن يتم التوصل إلى حل دائم لقضية الشعب الصحراوي, وأعرب الخبير عن أسفه لعدم وجود معلومات بشأن الاختفاء القسري في المغرب؟
وأشار الخبير من جهة اخرى الى الجدارالمغربي في الصحراء الغربية, واصفا اياه بالسجن الكبير للصحراويين ، وتساءل حول اوجه الشبه بينه و الجدار الإسرائيلي الذي يقسم أجزاء من فلسطين .
وحسب المحضر فان إجابات الوفد المغربي كررت الاسطوانة المغربية المعهودة, حول ما يسمى بالحكم الذاتي باعتباره شكلا من اشكال تقرير المصير, وبان المغرب انفق أموالا طائلة لتنمية الأراضي الصحراوية المحتلة.
وستصدر اللجنة في ختام دورتها ملاحظات وتوصيات حول تقرير المغرب وعدد من الدول الأخرى.
للاشارة اللجنة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية, هي هيئة من الخبراء المستقلين التي ترصد تنفيذ الدول الأطراف للعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
وقد أُنشئت اللجنة بموجب قرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي 1985/17 المؤرخ 28 ماي 1985 , للاضطلاع بوظائف الرصد المسندة إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة (المجلس الاقتصادي والاجتماعي) في الجزء الرابع من العهد.
تجتمع اللجنة في جنيف وتعقد عادة دورتين كل سنة، تتألف كل منهما من جلسات عامة لمدة ثلاثة أسابيع, واجتماع مدته أسبوع للفريق العامل لما قبل الدورة.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ