.
الجمعة 18/06/2021

راي صمود : نظام السيسي والقضية الصحراوية

منذ 6 سنوات في 28/مارس/2015 28

لا نعتقد ان بين الصحراويين من كان ينتظر من مصر مرسي, او مصر السيسي بهذه السرعة, موقفا ايجابيا من قضية الصحراء الغربية, مغايرا لما كان عليه الحال في عهد اسلافهم.

ولكن من الطبيعي القول ان الامة العربية والاسلامية, كانت ولا زالت والشعب الصحراوي  جزء لا يتجزء منها, تنتظر من مصر دورا طلائعيا, ورائدا يتناسب مع مكانتها التاريخية , و تدرك بالغريزة ان ذلك لن يتحقق الا بتخليص نظامها  من التبعية الاقتصادية لامريكا و للسعودية ولدول الخليج عموما, ليكون لها رايها الحر وارادتها المستقلة, في ايجاد حلول لقضاياها اولا, ومواقف متزنة ومشرفة مما يدور حولها من احداث وتطورات.

وكان مبعث وهم التغيير ومصدره, ما رافق ما سمي بالربيع العربي من امال وتطلعات مبالغ فيها, وما صدحت به حناجر الاخوان مع وصول مرسي الى سدة الحكم, و ابواق المبشرين بما سمي بعهد مصر الجديد بزعامة السيسي على اختلاف مرجعياتهم, بين من يصفه بخليفة جمال عبد الناصر, و من يرقي به الى مستوى المهدي المنتظر .

ولا نعتقد ان ثورة 25 يناير 2011 التي حملت الاخوان الى السلطة في مصر, او انقلاب 03 يوليوز 2013 الذي اعاد الجيش اليها, كان بامكانهم على المدى القريب احداث تغيير جوهري في بنية النظام المصري, الذي تم تاصيله بعد وفاة القائد القومي العربي الزعيم جمال عبد الناصر.

لقد كرست سياسة السادات التبعية المطلقة لامريكا, وكان المقابل دعم مالي سخي, و الضحية هي القضية الفلسطينية التي لازالت تراوح مكانها, مثلما ادت سياسة حسني مبارك الى تكريس التبعية المطلقة للسعودية ودول الخليج, وكانت الكثير من  القضايا العربية والاسلامية’ في مقدمتهم قضية الصحراء الغربية ضحية لها.

لقد حاول الاخوان بزعامة مرسي البحث عن بدائل لامريكا ودول الخليجلكسب الدعم المالي  لانقاذ حكمهم من الانهيار, وسقطوا منذ الوهلة الاولى في مستنقع الصراعات الاقليمية, فاصبحوا جزءا من المشكلة بعد ان كانوا يتصورون انهم جزءا من الحل, فكانت القضية الفلسطينية والقضايا العربية عموما في عهدهم في اسوء مراحلها .

اما السيسي فقد عمل على تصحيح انحراف الاخوان, بالعودة الى مربع السادات الذي هو نفسه مربع مبارك, من منطلق ان الرجلين المؤسسينوجهين لعملة واحدة, وبالتالي فمن المستحيل ان ننتظر موقفا مشرفا من القضية الصحراوية  يصدر عن  نظام مصر السيسي على المدى البعيد.

0
التصنيفات: رأي صمود

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ