.
الخميس 03/12/2020

صحيفة الغارديان البريطانية تسلط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية

منذ 5 سنوات في 23/يوليو/2015 5

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية اليوم الخميس مقالا للناشطة الحقوقية الأمريكية ورئيسة مركز روبيرت كينيدي للعدالة وحقوق الانسان ” كيري كيندي سلطت من خلاله الضوء على قضية المناضلة الصحراوية تكبر هدي .

وكشفت الناشطة الأمريكية ان الشاب الصحراوي محمد لمين هيدالة توفي متأثرا بجروح بليغة بعد الاعتداء عليه من طرف مستوطنين مغاربة .

وأبرزت الصحيفة اللندنية ان عائلة هيدالة تؤكد ان ابنها  ضحية جديدة لمسلسل من الجرائم المرتكبة ضد المدنيين الصحراويين حيث يتمتع المستوطنون المغاربة بالحماية.

وأبرزت كيري كينيدي ان قصص مثل قضية الشاب هيدالة شائعة بصورة واسعة في الصحراء الغربية، التي تشهد انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان وقد أثبتت تقارير مركز روبرت كينيدي لحقوق الإنسان، والمنظمات الحقوقية الدولية ان انتهاكات حقوق الانسان في الصحراء الغربية أصبحت تشكل انشغالا.

واكدت صحيفة الغارديان حسب المقال ان قوات الأمن المغربية تستخدم بشكل مستمر القوة  المفرطة لعرقلة المظاهرات السلمية المنظمة من طرف الشعب الصحراوي.

وأكدت كيري كيندي انها عاينت خلال زيارتها للعيون 2011 اثار الضرب المبرح الذي قامت به قوات الامن المغربية ضد سيدة صحراوية.

وأوضحت الناشطة الأمريكية ان استمرار الإفلات من العقاب في الصحراء الغربية يرجع  الى عدم وجود مراقبة لحقوق الانسان في ظل عدم تمكين بعثة المينوزرسو من ذلك رغم النداءات الملحة.

وابرز المقال  أن تسريبات سرية نشرت مؤخرا أكدت ان المغرب بذل جهدا كبيرا للتأثير على الأمم المتحدة وجعلها تغض الطرف عن الأوضاع في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وتكشف التسريبات تقديم المغرب لتبرعات كبيرة لمكتب مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة مقابل خدمات كإلغاء بعثات لتقصي الحقائق إلى الصحراء الغربية؛ وإقناع المفوضة “نافي بلاي” بعدم زيارة الصحراء الغربية والتصدي للمحاولات الرامية إلى توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.

ودعت الناشطة الأمريكية في الاخير الامين العام للامم المتحدة وضع قضية حقوق الانسان في الصحراء الغربية ضمن ألاولويات خلال زيارته المرتقة للمنطقة .

 

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ