.
الجمعة 04/12/2020

معهد دراسات الأمن الافريقي: ادراج القضية الصحراوية ضمن اوليات عمل الاتحاد الافريقي قرار صائب ستكون له نتائج إيجابية

منذ 6 سنوات في 21/أبريل/2015 8

أكد معهد دراسات الامن الافريقي ‘آي إس إس’ ان عودة القضية الصحراوية الى الاهتمامات الرئيسية للاتحاد الافريقي من شانه ان يحقق نتائج إيجابية ويدعم الجهود المتواصلة لاستكمال مسار تصفية الاستعمار من اخر مستعمرة في افريقيا.
وابرز المركز في تقرير أصدره حول اجندة عمل الاتحاد الافريقي –حصل موقع صمود على نسخة منه-ان رغم معارضة المغرب لدور الاتحاد الافريقي الا ان هذا الأخير تصرف بشكل صحيح.
ولاحظ التقرير تزايد الاهتمام الافريقي بالقضية الصحراوية خاصة مع تعيين جواكيم شيسانو مبعوثا خاص الاتحاد الأفريقي الى الصحراء الغربية وقررا مجلس السلم والامن الافريقي وضع القضية الصحراوية ضمن أجندته الرئيسية وتخصيص اجتماعين على الأقل في السنة لدراسة التطورات.
واكد التقرير ان رئاسة زيمبابوي للاتحاد الافريقي ستعطي دفعا قويا للقضية الصحراوية على المستوى الدولي خاصة وان الرئيس روبيرت موغابي أعلن خلال كلمة افتتاح القمة الأخيرة عن ادراج القضية الصحراوية ضمن اجندة الاتحاد الافريقي.
وذكر المركز ان قضية الصحراء الغربية هي مشكل تصفية استعمار، وانطلاقا من هذه الخلفية فان جهود الاتحاد الافريقي منصبة على ضرورة ضمان تمكين شعب الصحراء الغربية من ممارسة حق تقرير المصير.
واكد التقرير ان خطوات الاتحاد الافريقي لتعزيز دوره في حل القضية الصحراوية تحظى باجماع داخل القارة خاصة من طرف الدول الكبرى كالجزائر ونيجيريا وجنوب افريقيا وغيرها
وأشار التقرير انه بموازاة مع الدعم الافريقي برز موقف دول ومنظمات وأحزاب في عديد الدول كروسيا واليابان والاتحاد الأوربي وامريكا اللاتينية.
ويعتبر معهد دراسات الامن الافريقي الذي تحظى تقاريره بدعم حكومات غربية مثل سويسرا رائدا في مجال البحوث والدراسات الخاصة بالأمن والسلام في افريقيا، فهو يقدم الاستشارة والتدريب والتحليل للخبراء والمهتمين.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق
error: المحتوى محمي من النسخ